منتديات فجر الياسمين

مرحبا بزائرنا الكريم نقدم لك الافضل عبر موقعنا الرسمي www.fajralyassamin.com

مرحبا بك يا زائر فى منتديات فجر الياسمين لديك بالمنتدى 1221 مساهمة


    الغيره عند الاطفال

    شاطر
    avatar
    فجر الياسمين
    Admin

    انثى عدد الرسائل : 1105
    العمر : 43
    العمل/الترفيه : مشرفةو مديرة
    أعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 26/05/2008

    وردة الغيره عند الاطفال

    مُساهمة من طرف فجر الياسمين في الخميس يونيو 26, 2008 11:24 am


    بعد عمر الثلاث سنوات يكون الطفل اكتسب الأسس اللازمة كلّها

    ولا يعود يحتاج الى تطويرها . اكتسب العاطفة والضحك والذكاء والخيال .
    تدوم عملية التطوير هذه مدة طويلة ، قد تمتد إلى ما بعد المراهقة .
    وشيئاً فشيئاً يصبح الطفل أكبر وأقوى وأذكى وأكثر وعياً . وتتسع رقعة معلوماته .
    في المجالات الفكرية والجسدية ، يجري التطوّر بأشكال

    متفاوتة السرعة ، ولكن دائماً الى الأمام . أما في المجالات الأخرى
    ، الاجتماعية والعاطفة ، فهناك تفاوت كبير
    . قد يكون التقدم سريعاً وقد يحصل تقهقر . هناك فترات
    من الراحة الطويلة وفترات أخرى عصيبة في حياة الطفل .
    السبب هو كونه يبدأ يتعوّد مشاركة الآخرين إيّاه ،
    وانصهاره في المجتمع المحيط به ، فلا يعود يعتبر نفسه محور العالم والعائلة .
    بين عمر الثلاث والخمس سنوات هناك معبر صعب على الطفل أن يجتازه

    . تضطرب حياته العاطفية ذات يوم ويصبح حزيناً وعنيفاً . إنه يكتشف ، ولأول مرة ، طعم الغيرة .
    طفلك سعيد . أنت تشكلين محور حياته وهو كذلك بالنسبة إليك .

    هذا ما يشعر به . تخصصين وقتك لإطعامه و غسله وأخذه إلى نزهة
    ولا تتركينه أبداً . إنها سعادته القصوى ، والتي يكتفي بها .
    فجأةً يكتشف الطفل وجود إنسانٍ آخر يحبه ويعجب به هو والده .
    علاقته به مختلفة عن العلاقة بالأم . هذا شيء طبيعي ،
    الأب يلبّي حاجات الطفل كما تفعل أمه لكنه أيضاً يشكل مصدراً للسعادة بالنسبة للطفل ،
    والذي يكتفي بهذه العاطفة المزدوجة .
    بعد فترة يلاحظ الطفل أن أمه تخفّف من إهتمامها به .

    هو لا يدري أن سبب ذلك كونه تجاوز عمر العناية الخاصة
    والأطعمة المميزة ، وأنه بلغ مستوى إدراك وتفسير ما يراه وما يحيط به .
    ينتبه إلى أن أمه تعتني بشخص آخر هو « أبوه » ،
    التي اعتبرها تحبه وحده ، اكتشف أنها تحبّ سواه .
    كأنّنا نسمعه يردّد الجمل التالية : « إنها تأخذ بيده كما تمسك
    يدي تخصّص له وقتاً كان بإمكانها أن تقضيه معي
    ، تأخذني إلى الفراش باكراً وتغادرني مسرعة لأنه ينتظرها
    ليخرجا معاً إلى أمكنة مجهولة ... » . عندما يكونان معاً يتكلمان ويتصرفان كانّني غير موجود . إنهما يتجنّبانني . الاكتشاف الكبير هو : « أبي يحب أمي التي تقدم له
    عاطفتها ويبدو أن هناك رابطاً يربطهما من الصعب إدراك نوعيته وكأنهما يخفيان سرّاً كبيراً » .
    هذا الاكتشاف يقلب حياة طفلك رأساً على عقب خصوصاً

    .......... إذا كان عاطفياً جداً وحساساً ، وإذا كانت علاقته بوالديه وطيدة جداً

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 11:07 pm